الإثنين ٢٦ / يوليو / ٢٠٢١ 04:32
أخر الأخبار

كريمان حرك تكتب: "محمد منير حالة عشق سمراء فى وجدان العالم" جهد مشكور للدكتورة إيناس جلال الدين

الدكتورة إيناس جلال الدين واحدث مؤلفاتها عن الفنان الكبير محمد منير
الدكتورة إيناس جلال الدين واحدث مؤلفاتها عن الفنان الكبير محمد منير

الخميس ١٠ / ديسمبر / ٢٠٢٠ 09:28 كريمان حرك 896 مشاركة
تم النسخ

  • الوضع في مصر
  • اليوم
    0
  • وفيات اليوم
    0
  • اصابات
    0
  • تعافي
    0
  • وفيات
    0
z
  • الوضع في العالم
  • اليوم
    0
  • وفيات اليوم
    0
  • اصابات
    0
  • تعافي
    0
  • وفيات
    0

مما لاشك فيه أن صدور كتاب عن الفنان محمد منير، يُعد حدثا ثقافيا وفنيا هاما وفريدا، خاصة أن مؤلفته إعلامية متخصصة فى الموسيقى والغناء وخبرتها العلمية والعملية تخطت العشرين عاما.

إنها د.إيناس جلال الدين التى سوف يقام حفل توقيع وندوة حول الكتاب بعد غدا السبت فى الرابعة عصرا بمكتبة مصر العامة على كورنيش الجيزة، ويشارك فى الندوة د.وليد شوشة عميد المعهد العالى للنقد الفنى بالإسكندرية، والملحن حسن دنيا، ويديرها الإعلامى عمرو الشامى .

الكتاب جاء بعنوان "محمد منير حالة عشق سمراء فى وجدان العالم"، والسؤال الذى تبادر إلى عندما أمسكت بالكتاب بين يدى  لماذا محمد منير؟، ثم جاءت الإجابة حين قرأت الكتاب والمقدمة التى كتبتها المؤلفة بوعى وفهم ودراسة للواقع الغنائى والموسيقى جاء فيها "إن المُتأمل في واقع الأغنية المصرية بعد حرب أكتوبر عام 1973م وما تلاها من أحداث على المستويات السياسية والإقتصادية والإجتماعية، فضلاً عما شهدته الساحة الفنية عامة والغنائية بصفة خاصة، من غياب الأصوات التي كانت تمثل معالم الخريطة الغنائية المصرية والعربية، يدرك أنها كانت قد دخلت إلى مأزقٍ كبير، وكان لابد من محاولات جادة للخروج من هذا المأزق؛ لأن البديل معناه السقوط في هُوة أغنية ما بعد الحروب الكبرى، على نحو ما حدث عقب الحربين العالميتين الأولى والثانية.

محمد منير

لذلك بدت الساحة مهيئة لأغنية بديلة، ولم يكن أحدٌ يستطيع التنبؤ بماهية هذه الأغنية، ولا بالشكل الذي يمكن أن تكون عليه .
هل تسترد بعض ملامح الكلاسيكية وتسير عليها؟ أم تتجه إلى التواصل مع الأغنية الغربية بصورة من الصور؟ أم تعكس التشوهات التي شابَت الذائقة الثقافية بعد الإرتباك الكبير في خريطة الطبقات والفئات الإجتماعية المصرية؟.

جاء محمد منير في هذ اللحظة الحرجة كحل سحري ومَخرج شديد المصرية، شديد العصرية صحيح أنه كانت هناك تجارب أخرى موازية في هذه المرحلة ذاتها، ربما تكون أسطعها تجربة علي الحجار، كما تجلت مثلاً في مجموعته (قلب الليل)، أو تجربة محمد الحلو، أو حتى هاني شاكر.

إلا أن كل تجربةٍ من هذه التجارب كانت أكثر التصاقاً بالأغنية الكلاسيكية بدرجات متفاوتة، أما تجربة محمد منير، والتي قُدّر لها أن تمتزج بتجارب ملحنين وكُتاب جدد يبحثون هم أيضاً عن أغنية مصرية بديلة، ويستظلون أحياناً بالتجارب الشعرية الكبرى، لا سيما تجربة العملاق فؤاد حداد، كانت تمثل أغنية شديدة السطوع في مُغايرتها وفي أصالتها في الوقت ذاته.

وكان من المدهش أن تتلاقى ألحان أحمد منيب وموسيقى فتحي خليل وصوت محمد منير على طريق هذه الصيغة الغنائية المتفردة.

فإذا أضفنا إلى ذلك كله أن محمد منير جاء مُحملاً بتلك الخصوصية الشديدة التي منحته إياها جذوره النوبية النابضة بكل تفردها الفني والاجتماعي، وجدنا أن أغنية محمد منير كانت هي الأعلى صوتاً في ساحة الغناء البديل، فضلاً عن قدرتها المذهلة على التوافق مع ذوق الجيل، وتلبية رغبته الجامحة في امتلاك أغنية تعبر عنه بطريقة جديدة تصله بجذوره المصرية وتمد الروابط بينه وبين غناء العالم".

وهكذا أجابت المؤلفة عن السؤال بموضوعية غلبت على محتوى الكتاب حيث قدمت شرحا تطبيقيا تفصيليا لمختارات من أعمال منير ولما كانت النوبية قد منحت محمد منير وتجربته كثيراً من الخصوصية والتميز، أنتبهت المؤلفة لذلك وأبحرت ببحثها فى تلك البيئة النوبية لنتعرف أكثر على معالم خصوصيتها الفريدة، ثم أنتقلت بعد ذلك إلى تفصيل ملامح الغناء المصري البديل بصفة عامة، قبل أن تتوقف بالتحليل والرصد أمام تجربة محمد منير على المستويات اللحنية والشعرية والغنائية المختلفة.

حيث إنها خريجة كلية التربية الموسيقية جامعة حلوان وأكملت دراستها العليا بالمعهد العالى للنقد الفنى حيث حصلت على الدكتوراه عام 2011 على يد د.زين نصار، وتدرجت فى مناصبها بالإذاعة المصرية حتى وصلت حاليا إلى منصب مدير عام التخطيط الموسيقى والغنائى بالإذاعة المصرية ومن برامجها "دراسات موسيقية" و"ربع تون"و"سوناتا" و"حوار الأوتار" و"صالون مقامات" وغيرها .

وشاركت دكتورة إيناس فى عدد من المؤتمرات العلمية الدولية والمحلية وعضو فى اللجنة العلمية لمهرجان الموسيقى العربية بدار الأوبرا وعضو مؤسس فى لجنة تحكيم الصوت الذهبى التابع لصندوق التنمية الثقافية، كما إنها عضو فى اللجنة العلمية بالمجلس الأعلى للثقافة.

وسبق أن صدر لها كتابان الأول عن على إسماعيل والثانى عن فؤاد الظاهرى، وأرجو أن يكون كتابها عن «منير» ليس ختاما بل جزء من سلسلة عن أعلام الموسيقى والغناء فى مصر.

جهد رائع ومشكور من إعلامية مجتهدة ومتخصصة فى مجال نادر وهو الموسيقى وكل التقدير للقائمين على مكتبة مصر لتنظيم هذه الندوة الهامة.

محمد منير حالة عشق

يستقبل الموقع كافة المقالات من المتخصصين فى كافة اوجه ومجالات التنمية أرسل مقالك

شارك مع اصدقائك


شارك بتعليقك
اقرأ ايضا
الأعلي مشاهده
فيديو المؤسسة
المزيد
مقالات
المزيد
Image
  • القاهرة - مصر
  • Image%
  • Image

اليوم

  • Image
    ° العظمى
  • Image
    ° الصغرى

غداَ

  • Image
    ° العظمى
  • Image
    ° الصغرى