السبت ٠١ / أكتوبر / ٢٠٢٢ 06:51
أخر الأخبار
CEO photo

كلمة رئيس مجلس الأمناء

بلا شك إن الإعلام يُمثل القوة الناعمة للدول، حيث يُعد أحد أهم الأدوات التي ترتكز عليها الدول في الوصول والتواصل مع جمهور العالم الخارجي وجمهورها في الداخل، للتعبير عن توجهات الدول والتعريف بقدراتها ومشاريعها وخدماتها لمواطنيها.

بل الإعلام يُعد أحد أهم الأدوات لتشكيل وجدان الشعوب نحو الدول، وذلك من خلال رسم الصورة الذهنية الجيدة عن الدولة بوجدان شعوب الدول الأخري.

ويعظم من قيمة ودور الإعلام حينما يكون الإبداع وقودة، فيستمر الإعلام فى تقديم وظائف تُعد هى الأكثر شمولآ لتعظيم الإستفادة من الإعلام بمنظورة الأوسع. وهي الفكرة التي أرتكزت عليها المؤسسة في تأسيسها، لتكون أول مؤسسة إعلامية أهلية تنموية بمصر، ترتكز فى مجال وأنشطة عملها على الإبداع الشامل للإعلام، من خلال التعامل معة من المنظور الأوسع، غير غافلين أهمية التخصص في الإعلام، مع توظيفة من منظور أوسع لتعظيم الإستفادة منه، لتحقيق التنمية الشاملة والمستدامة فى المجتمع المصرى.

مع ضرورة عدم إغفال المؤسسة في الربط بين أنشطتها ومشروعاتها وخدماتها لتمتد لتشمل جميع شعوب المجتمعات الخارجية، لخلق صداقة حقيقية بين الشعب المصري ومختلف شعوب العالم، وذلك من خلال أنشطة وخدمات ومشروعات تعمل على تحقيق هذا الهدف، وذلك من خلال الإستخدام الأمثل للقدرات الهائلة التي تمتلكها وسائل الإعلام لتحقيق هذا الهدف، لنقل تجارب التنمية المختلفة بمختلف دول العالم للداخل المصري ونقل تجارب مصر التنموية للشعوب الخارجية.

وتأخذ المؤسسة شكل الشخصية الأعتبارية العامة من حيث جهة الإصدار بمصر. وأنطلقت وخرجت إلى النور مع مطلع عام ٢٠١٥م.

لتصبح أول مؤسسة إعلامية أهلية تنموية، ترتكز في عملها على توظيف الإعلام وتعظيم الإستفادة منه سواء من خلال «الوسائل الإعلامية ذاتها، أو القدرات البشرية الإعلامية أو كلاهما معآ»، وذلك من أجل تحقيق التنمية المستدامة برؤية إبداعية فى كافة ما تقدمة، وما سوف تقدمة من مشروعات وخدمات وأنشطة للمجتمع المصري والعربي.

ونظرآ إن الإعلام لم يعد كما يراة البعض، على إنه مجرد وسيلة للتسلية أو الترفية، فإن التقدم التكنولوجي كان له الأثر الكبير فى تعظيم دور وسائل الإعلام في جعل الكون مجرد قرية صغيرة، ولهذا يمكن من خلال الإعلام حث الشعوب على التعاون ونقل الخبرات والثقافات المختلفة والتجارب الإقتصادية والتنموية، من أجل إحداث تنمية حقيقية في جميع مجتمعات دول العالم، وذلك من خلال ما تمتلكه وسائل الإعلام من قدرة على أستنهاض الطاقات وتوجية الإنتباه نحو الوسائل والأهداف التي ينشدها المجتمع لتحقيق التقدم له.

وهذا يأتي من خلال إعلام هادف وجاد يرتكز على الإبداع والتخصص، وهي القاعدة التي أنطلقت منها المؤسسة لتكون شريك ومساهم إيجابي مع الدولة في تحقيق التنمية المستدامة، والتي تمتد لتشمل التنمية الإقتصادية بشقيها «الصناعي - الزراعي»، والتنمية الصحية، والتنمية الإجتماعية، والتنمية البيئية، والتنمية البشرية، والتنمية الثقافية والفنية والأدبية، والتنمية الرياضية، والتنمية العلمية والتكنولوجية، والتنمية السياحية، والتنمية الذاتية.

ولهذا تتبع المؤسسة برامج وخطط لمشروعات وخدمات وأنشطة مجتمعية، تستهدف تغطية كافة أوجه التنمية المستدامة، مع عدم إغفال المؤسسة لنقل تجارب وخبرات المجتمعات الأخري التي حققت نجاح في أوجه التنمية المستدامة المختلفة.

ومن هذا المنطلق وتلك القاعدة أطلقت المؤسسة موقعها الإليكتروني عبر الإنترنت، ليكون باكورة إنتاجها الإعلامي، ليُعد أحد أهم الوسائل الإعلامية لتحقيق المؤسسة هدفها التنموي، فهو ليس مجرد موقع إليكتروني يهدف للتعرف بالمؤسسة، بل هو بمثابة أول وكالة أنباء إعلامية متخصصة في الإعلام التنموي وتحمل إختصار «M.C.News» ، لنقل وعرض التجارب التنموية حول العالم، ووسيلة نضعها بين أيادي جميع المتخصيين والمبدعين من أصحاب الأفكار والمشروعات التنموية، وذلك من أجل وصول أفكارهم ومشروعاتهم على أوسع نطاق للإستفادة منها في مجتمعنا. لترفع المؤسسة شعار «إبداع بلا حدود يقود لتنمية بلا حدود».

الصحفي/ نائل نبيل رئيس مجلس الأمناء ورئيس التحرير.

Owner@Mediacreativity.org