الإثنين ٢٨ / سبتمبر / ٢٠٢٠ 03:18
أخر الأخبار

ريم المحب تكتب: المتهم بريئ حتي تثبت إدانته .. «منى بعلبكي»

الكاتبة ريم المحب
الكاتبة ريم المحب

الأربعاء ١٦ / أغسطس / ٢٠١٧ 10:18 ص ريم المحب - لبنان 3560 مشاركة
تم النسخ


  • الوضع في مصر
  • اليوم
    0
  • وفيات اليوم
    0
  • اصابات
    0
  • تعافي
    0
  • وفيات
    0
z
  • الوضع في العالم
  • اليوم
    0
  • وفيات اليوم
    0
  • اصابات
    0
  • تعافي
    0
  • وفيات
    0

المتهم بريء حتى تثبت إدانته، بتلك العبارة القانونية ابدأ مقالي، بطرح سؤال، كيف تحول المجتمع والناس إلي حاكم وجلاد في آن واحد بقضية مني بعلبكى؟، لقد حكمتم عليها ونفذتوا الحكم دون إنتظار حكم القضاء ذاته؟!.

كيف أتهمت وأدينت «منى البعلبكي» حتى بات كل من يدافع عنها متهماً ومداناً أيضاً؟!.
ولماذا يرفض المجتمع القبول بدفوعها أو حتى إتهام أشخاص آخرين تدور حولهم الشكوك؟.

ففي حين إتهمت «منى بعلبكي» إنها تسببت بقتل مرضى سرطان بإعطائهم دواءً للسرطان غير الدواء الأصلي، وأنها تدير شبكة مسؤولة عن بيع أدوية السرطان الأصلية لحسابها الخاص وإستبدالها بأخرى رديفة لها، لماذا لم يفكر الناس بتوجيه الإتهام أو الكشف عن أعضاء هذه الشبكة؟!.

وفي رد على تلك الإتهامات التي وجهت إلى «منى بعلبكي»، صرّح الوزير السابق الدكتور محمد جواد خليفة في حديث أجرته معه "قناة الجديد"، إن الدواء الذي كان يعطى للمرضى في مستشفى "بيروت الحكومي"، هو دواء رديف للدواء الأصلي وقد إستعمل لعدم وجود الدواء الأصلي في الأسواق، وهو لا يمكن أن يتسبب بالوفاة.

وأضاف «جواد»؛ كما إنه يستعمل في كل المستشفيات وفي كل أنحاء العالم، وهو لم يتسبب في أي مستشفى أخرى بحالة وفاة، وأستطرد؛ أما فيما يتعلق بالأعراض الجانبية فكل دواء للسرطان وحتى لو كان الدواء أصلياً له أعراض جانبية، كالتأثير على الأعصاب.

أما فيما يختص في إعطاء أدوية منتهية الصلاحية فيقول "الدكتور محمد جواد خليفة" :
إنه دوماً هناك هامش لإستعمال الأدوية المنتهية الصلاحية، وقد قدّم مثالاً على ذلك من خلال دواء ال "TAMIFLU"، والذي يعطى في حالات "H1N1 "، فهو ما زال يستعمل على الرغم من إنتهاء صلاحيته، وقد أوصت منظمة الصحة العالمية بإستعماله وعدم إتلافه على الرغم من إنتهاء صلاحيته، حيث أنه تبين معها بعد تحليل الدواء أنه يمكن الإستمرار بإستعماله لأنه لا زال فعالاً، وبالتالي فإن ما قامت به «منى بعلبكى» من إعطاء أدوية منتهية الصلاحية غير مخالف للقانون، لأنها إستعملته خلال الهامش المعطى بعد إنتهاء الصلاحية، مع العلم إنها تنفي أنها قد أعطت أدوية منتهية الصلاحية لمرضى السرطان وإنما قد أعطيت هذه الأدوية لمرضى عاديين.

أما لجهة توصيف الحالة المتهمة والمدانة بها «منى بعلبكي»، فقد أعتبر الدكتور "محمد جواد خليفة"، أن ما حصل في مستشفى بيروت الحكومي هو عبارة عن :
1- فساد مالي.
2- عدم شفافية مع المرضى، بعدم إبلاغهم عن تبديل الدواء الأصلي بدواء رديف.
3- المبالغة بالوصفات الطبية والأخيرة ليست من إختصاص «منى بعلبكي»، فأين المسئول عن هذا الموضوع من المحاسبة؟.

وفي رد على سؤالها حول قضية بيع أدوية السرطان الأصلية لحسابها الشخصي وإستبدالها بأدوية رديفة، نفت «منى بعلبكي» هذه الإتهامات وجاء ردها مطابقاً لكلام الوزير "د. محمد جواد خليفة" حيث أشارت إلى الحساب رقم «99999»، الذي أنشئ للإسراع بعلاج مريض السرطان، حيث يدفع المريض مباشرة في الحساب وهنا لا صلاحية مباشرة للصيدلية أو «لمنى بعلبكي» على هذا الحساب، وكانت تطالب بوضع آلية واضحة للعمل بها على هذا الحساب، فهناك غموض يشوبه حتى إن كامل الملفات والسجلات المتعلقة بهذا الحساب أختفت.

وعلى الرغم من أهميته لم يعر القضاء أي إهتمام لإختفاء المعلومات ولم يسأل قسم المعلوماتية أو المحاسبة عن هذا الموضوع، فلماذا لم يتم التحقيق مع المعنيين؟، مع العلم أن هذا الحساب يضم أيضاً أموالاً تتعلق بمستلزمات العظام.

على الرغم من كل ما ذكر إلا أن «منى بعلبكي» ما تزال توصف بالسفاحة التي قتلت وسرقت وزورت وإتهمت وأدينت ايضاً من الجميع، كيف ذلك؟، وأين شركائها؟، ولماذا هذا التباطؤ في التحقيق؟، لا يمكن لأي مجرم أن ينفذ جريمة بهذا الحجم بمفرده، نأمل من القضاء الإسراع في التحقيقات لتبيان الحق.

يستقبل الموقع كافة المقالات من المتخصصين فى كافة اوجه ومجالات التنمية أرسل مقالك

شارك مع اصدقائك


شارك بتعليقك
اقرأ ايضا
الأعلي مشاهده
فيديو المؤسسة
المزيد
مقالات
المزيد
Image
  • القاهرة - مصر
  • Image%
  • Image

اليوم

  • Image
    ° العظمى
  • Image
    ° الصغرى

غداَ

  • Image
    ° العظمى
  • Image
    ° الصغرى