الخميس ١٥ / أبريل / ٢٠٢١ 01:56
أخر الأخبار

الإعلامي محمود سعد يكشف عن معجزة للعذراء مريم منذ أكثر من 2000 سنة مازالت موجودة فى بحيرة السماء

الإعلامي محمود سعد داخل بحيرة السماء من أمام بئر مريم
الإعلامي محمود سعد داخل بحيرة السماء من أمام بئر مريم

السبت ١٣ / مارس / ٢٠٢١ 07:23 نائل نبيل 532 مشاركة
تم النسخ

  • الوضع في مصر
  • اليوم
    0
  • وفيات اليوم
    0
  • اصابات
    0
  • تعافي
    0
  • وفيات
    0
z
  • الوضع في العالم
  • اليوم
    0
  • وفيات اليوم
    0
  • اصابات
    0
  • تعافي
    0
  • وفيات
    0

كشف الإعلامي محمود سعد، أثناء تجوله داخل بحيرة السماء ذات المياة المالحة بمنطقة وادي النطرون، عن معجزة للسيدة العذراء مريم منذ أكثر من 2000 عاماُ، عندما أرادت أن تسقي الطفل يسوع من تلك البحيرة ذات المياة شديدة الملوحة، فتفجرت عين ماء عذب داخل البحيرة، لتظل تلك العين موجوده حتى الآن، حيث تتدفق منها المياة العذبة ولا تخلطت بالمياة المالحة، ولها القدرة على شفاء كافة الأمراض الجلدية.

وأضاف الإعلامي محمود سعد، هذا هو المكان اللي سقت منه السيدة مريم العذراء السيد المسيح قائلًا: "هذا المكان مزار سياحي من طراز فريد، هذه البحيرة لها أكثر من أسم، لكن أكثر أسم يطابقها هو بحيرة السماء".

وتابع "سعد"، خلال تقديمه برنامج "باب الخلق"، المذاع على فضائية "النهار"، أن هذا المزار وجد منذ 2015 عامًا، أي منذ أن كان المسيح عليه السلام طفلًا، لافتَا إلى أن السيدة مريم دخلت هذه المياه المالحة وحصلت على بعض الماء منها لكي تشرب الطفل يسوع، معقبًا: "خدت شوية مياه مالحة، فتفجر ينبوع ماء عذب، وطلعت المياه العذبة في أيادي السيدة مريم".

وأضاف أن هذا الينبوع مازال موجودًا حتى الآن، وبه مياه عذبة وسط بحيرة مالحة، ولفت إلى أن السيدة مريم والمسيح قاما بجولة عظيمة في مصر، لكي يعطوا بلدنا مكانة جميلة، معقبًا: "سيدنا يعقوب، وسيدنا موسى، وسيدنا عيسي، ومحمد عليهم السلام قاموا بالمجيء لمصر، وأشادوا بها، أرض مصر مباركة وطاهرة".

شاهد لحظة كشف الإعلامى محمود سعد عن معجزة للسيدة مريم العذراء حدثت منذ أكثر من 2000 عام داخل بحيرة السماء بتدفق ينبوع ماء عذب داخل بحيرة مياهها مالحة

معجزة للعذراء مريم يكشف عنها الإعلامي محمود سعد

• نبذة عن بحيرة السماء.

تقع بحيرة السماء، أو بحيرة نبع الحمراء بقرية الحمراء وسط صحراء منخفض في وادي النطرون بالبحيرة، وتبلغ مساحتها 699 فدان، وهى بحيرة شديدة الملوحة ورغم ذلك ينبع من وسطها عين شديدة العذوبة لها قدرة على شفاء بعض الأمراض الجلدية، مثل "الصدفية" وأمراض الرمد والعظام عن طريق حمام الماء المالح وحمام الطين وحمام الماء العذب.

وهي من أهم الملاحات الموجودة بوادى النطرون، حيث يستخرج منها أجود أنواع الملح وهناك العديد من الدراسات التى أثبتت أنها موجودة منذ عهد المصريين القدماء.

وتعتبر البحيرة محمية طبيعية وفقا لتصنيف وزارة البيئة، وكانت تستقطب الزائرين من أجل السياحة العلاجية ويتميز مناخها بهوائها الجاف النقي وطبيعتها البكر، وهي المتنفس الوحيد لأهالي مدينة وادى النطرون، وتشهد البحيرة فى فصل الصيف زحاما كبيرا حيث تعتبر مياهها شفاءا من أي مرض جلدى بمجرد النزول إلى البحيرة .

وبحيرة نبع الحمراء أو بحيرة السماء، هي عبارة عن بحيرة من المياه شديدة الملوحة وفى منتصفها تنفجر عين يتدفق منها ينبوع يسمى ينبوع مريم، وهو النبع الذى يقال أنه تفجر أثناء عبور السيدة مريم وابنها المسيح خلال رحلة العائلة المقدسة إلى مصر، ومن هنا اكتسبت المنطقة قيمتها التاريخية والدينية.

يتميز ينبوع مريم بأنه من أحلى المياه طعما وأكثرها صحة وذات قدرة خارقة في شفاء الأمراض الجلدية ونتيجة لانسياب هذه المياه الحلوة على تلك البقعة الشديدة الملوحة تتكون لوحة متدرجة الألوان زاهية الشكل رائعة التكوين، معلنة عن قدرة الخالق .
وهي تقع في منتصف الطريق الصحراوي الرابط ما بين مدينتي الإسكندرية والقاهرة في منطقة وادي النطرون.

والبحيرة تُعد أحد أهم مقاصد السياحة العلاجية، إلا إنها تحتاج الى خطة لتطويرها، وإقامة عدة مشروعات سياحية خدمية بمحيطها، وتحتاج أيضا إلى خطة لترويجها عن طريق إستقطاب العديد من المرضى للعلاج بها، خاصة بعد أن حققت فوائدها العلاجية نتائج إيجابية بنسبة 100%، ومن هنا يلزم وضعها على خريطة السياحة الدينية والعلاجية الاستشفائية.

يستقبل الموقع كافة المقالات من المتخصصين فى كافة اوجه ومجالات التنمية أرسل مقالك

شارك مع اصدقائك


شارك بتعليقك
اقرأ ايضا
الأعلي مشاهده
فيديو المؤسسة
المزيد
مقالات
المزيد
Image
  • القاهرة - مصر
  • Image%
  • Image

اليوم

  • Image
    ° العظمى
  • Image
    ° الصغرى

غداَ

  • Image
    ° العظمى
  • Image
    ° الصغرى