الإثنين ٢٥ / أكتوبر / ٢٠٢١ 06:02
أخر الأخبار

الإفراج عن بهاء العمدة صاحب رحلة السفر من الجيزة إلي أسوان بالحمار عقب إلقاء القبض علية فى المنيا

بهاء العمدة أثناء رحلته من الجيزة إلي أسوان بالحمارة ونيسة
بهاء العمدة أثناء رحلته من الجيزة إلي أسوان بالحمارة ونيسة

الثلاثاء ١٦ / فبراير / ٢٠٢١ 06:28 نائل نبيل 2117 مشاركة
تم النسخ

  • الوضع في مصر
  • اليوم
    0
  • وفيات اليوم
    0
  • اصابات
    0
  • تعافي
    0
  • وفيات
    0
z
  • الوضع في العالم
  • اليوم
    0
  • وفيات اليوم
    0
  • اصابات
    0
  • تعافي
    0
  • وفيات
    0

أفرجت أجهزة الأمن في محافظة المنيا، عن الشاب بهاء الدين علي، وشهرته بهاء العمدة، وحماره، بعد أن جرى التحفظ عليهما داخل نقطة شرطة قلوصنا بمركز سمالوط، مساء اليوم الإثنين، للتحقق من هويته خلال رحلته التي انطلقت من محافظة الجيزة في طريقه إلى أسوان؛ لتوثيق عادات وتقاليد أبناء الصعيد.

وقال «العمدة»، إنه أثناء تواجده داخل قرية قلوصنا التابعة لمركز سمالوط، كان أحد الضباط يجري جولة مرورية، وحينما وجده يجلس مع بعض الأهالي، سأله عن هويته ثم اصطحبه إلى نقطة الشرطة ومعه الحمار، وبعد الاستفسار عن سبب تواجده أبلغه أنه يجري جولة من الجيزة إلى أسوان لتوثيق عادات وتقاليد المجتمع الصعيدي، فقرر صرفه والحمار وطلب منه أن يبلغ الأهالي بهويته وسبب تواجده في كل قرية يصل إليها.

ووصل بهاء العمدة، 29 عامًا، إلى محافظة المنيا، وتحديدًا إلى مركز سمالوط شمال المحافظة، ومعه حماره الخاص به، والذي بدأ معه رحلته قبل 8 أيام عندما انطلقا من محافظة الجيزة، موضحًا أن رحلته من المتوقع أن تستغرق شهرًا كاملًا حتى تنتهي في محافظة أسوان.

وأوضح «العمدة»، في تصريحات سابقة له، أن رحلته من القاهرة إلى أسوان هدفها الأول هو رصد وتوثيق العادات والتقاليد لأهالي الصعيد، من خلال اللهجة، والعادات، والتقاليد، وسبب تسمية القرى والمدن، وكذلك بطولات أهلها خلال السنوات الماضية.

وأضاف «رحالة الحمار» كما عرف مؤخرا، أن بصحبته خلال رحلته، سيارة 7 راكب، داخلها كافة ما يحتاجه من مآكولات وشراب، وكذلك ما يحتاجه الحمار خلال رحلته، مشيرًا إلى توثيق رحلته من خلال عمل تسجيلات وبث مباشر لرحلته من داخل اماكن متفرقة.

والجدير بالذكر إن «بهاء العمدة» يعمل محرر بجريدة الشروق، بحسب ما صرح به فى بث مباشر سابق وكما هو أيضا مدون فى بياناته بصفحته الشخصية بالفيسبوك.

• كواليس القبض على بهاء العمدة فى المنيا.

هذا وكانت قد ألقت أجهزة الأمن بالمنيا، القبض علي بهاء الدين على محمد علي، وشهرته بهاء العمدة، وتحفظت علي حمار يمتطيه داخل نقطة شرطة بمركز سمالوط شمال المحافظة، مساء اليوم الإثنين، خلال رحلته التي انطلقت من محافظة الجيزة في طريقها إلى أسوان؛ لتوثيق عادات وتقاليد أبناء الصعيد.

وقال أحد المرافقين له، ويُدعى "محمود"، إنه خلال تواجد بهاء وحماره ومرافقيه داخل إحدى قرى مركز سمالوط، حضر عددا من رجال الشرطة، وألقوا القبض على العمدة وجرى اصطحابه إلى نقطة الشرطة.

وقال مصدر أمني، إن بهاء العمدة لا يحمل أي تصاريح، وتسبب في وجود تجمعات كبيرة حوله رغم الإجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا المُستجد.

وقال "العمدة" ابن الـ 29 عامًا، في تصريحات سابقه إنه من أبناء محافظة سوهاج، وتحديدًا مركز المنشأة، وقرر خوض تجربته لتوثيق عادات وتقاليد أهالي الصعيد، موضحًا أن رحلته بدأت قبل 8 أيام، وتحديدًا يوم 6 من فبراير الجاري، بدأت من محافظة الجيزة حتى وصل اليوم إلى مركز سمالوط، مشيرًا إلى أن رحلته قد تستغرق شهرًا كاملًا حتى الوصول إلى محافظة أسوان جنوبًا.

وأضاف "الرحالة"، أن محافظات الصعيد بالرغم من أنه إقليم واحد؛ إلّا أن كل محافظة لها لهجتها الخاصة وعادات وتقاليد أهلها الذي يختلفون عن جيرانهم داخل المحافظات الأخرى، وأن هدف رحلته توثيق تلك العادات واللهجات، وكذلك بطولات تلك القرى. 

وأوضح "العمدة"، تعرضه لصعوبات خلال رحلته، تمثلت في رفض أهالي بعض القرى من استضافته، أو المبيت داخل قراهم؛ كما أشار إلى استضافة أهالي قرى أخرى له  وتقديم له المآكولات والشراب والمبيت له.

واستطرد "صاحب الحمار"، أن أبرز ما رصده خلال رحلته من محافظة الجيزة حتى مركز سمالوط داخل محافظة المنيا، التعرف علي سبب تسمية بعض البلدان، ومنها الحوامدية نسبة إلى قبيلة الحوامد.

• بهاء العمدة ما بين مؤيد ومعارض بالتواصل الإجتماعي على رحلته "من الجيزة إلي أسوان بالحمار".

هذا وواجه الشاب بهاء العمدة صاحب فكرة القيام برحلة من الجيزة إلي أسوان راكبا على ظهر حمار، والتي تبلغ حوالي 1000 كيلومتر، وتستغرق حوالي شهر ونصف، كثير من تعليقات رواد التواصل الإجتماعي ما بين معارض ومؤيد للفكرة، وما بين متعاطف مع الحمار نظرا لطول المسافة، وما بين تعليقات التنمر على فكرة الرحلة، وكذا التعليقات التى تدعم فكرته.

فيما حاول «العمدة» الرد على كافة الآراء المعارضة قبل المؤيدة للفكرة، من خلال العديد من نشرات البث المباشر التي يقوم بها على مدار اليوم أثناء الرحلة، التي حاول فيها شرح فكرة رحلته بشكل مُبسط، وطمأنه بعض المُعلقين القلقين على صحة الحمار، مؤكدا لهم إنه يسير بها فى اليوم المسافة الطبيعية التى يسيرها الحمار يوميا فى حياته الطبيعية، بالإضافة إلي اهتمامة بمأكل وشراب الحمارة «ونيسة» واجراء الكشف الطبي عليها كل بضعة أيام.

مُشيرا إنه مصطحب معه سيارة أجرة 7 راكب تسير امامة، وبها اغراضة الشخصية، والطعام الخاص بالحمارة «ونيسة»، لافتا أن السيارة تنتظرة فى مدخل كل مدينة ومركز يمر عليه أثناء رحلته. 

يستقبل الموقع كافة المقالات من المتخصصين فى كافة اوجه ومجالات التنمية أرسل مقالك

شارك مع اصدقائك


شارك بتعليقك
اقرأ ايضا
الأعلي مشاهده
فيديو المؤسسة
المزيد
مقالات
المزيد
Image
  • القاهرة - مصر
  • Image%
  • Image

اليوم

  • Image
    ° العظمى
  • Image
    ° الصغرى

غداَ

  • Image
    ° العظمى
  • Image
    ° الصغرى