السبت ٢٩ / فبراير / ٢٠٢٠ 12:12 م
أخر الأخبار

محكمة النقض تعيد محاكمة المتهمين بقتل «الأنبا إبيفانيوس» رئيس دير الأنبا مقار 1 أبريل القادم

دير الأنبا مقار بوادي النطرون  (أرشيفية)
دير الأنبا مقار بوادي النطرون (أرشيفية)

الإثنين ٠٣ / فبراير / ٢٠٢٠ 05:37 م نائل نبيل 215 مشاركة
تم النسخ

حدّدت محكمة النقض، برئاسة المستشار عبد الله عصر، جلسة 1 أبريل المقبل، كأولى جلسات إعادة محاكمة راهبين، متهمين بقضية مقتل الأنبا إبيفانيوس، رئيس دير أبومقار، ذلك عقب قبول المحكمة لطعون هيئة دفاع المتهمين على الأحكام الصادرة ضدهما.

وفي أبريل 2019، قضت محكمة جنايات دمنهور، بإعدام الراهبين أشعياء المقاري، وفلتاؤوس المقاري، وتم تجريدهما، وألزمتهما بالمصروفات، وأتعاب المُحاماة.

يذكر أن الراهب جبرائيل المقاري عثر على جثمان الأنبا إبيفانيوس، مقتولًا في إحدى طرقات دير أبومقار، 29 يوليو 2019، خلال ذهابه لأداء صلاة التسبيحة، ولم يتمكن من التعرف على شخصية المجنى عليه، وقتها بسبب الظلام، فذهب إلى الكنيسة وأبلغ الموجودين وتعرفوا عليه.

وهز مقتل الأنبا أبيفانيوس (64 عام) رئيس دير الأنبا مقار مسيحيين مصر .

وكانت محكمة جنائية أدانت وائل سعد، وهو راهب كان يعرف كنسيا باسم أشعياء المقاري، والراهب فلتاؤس المقاري الذي كان أسمه ريمون رسمي منصور قبل الرهبنة. ودفع كل منهما ببراءته.

وقالت النيابة إن سعد، الذي يعرف بخلافاته مع رؤسائه، ضرب الأنبا ثلاث مرات على مؤخرة رأسه بماسورة حديدية ”قاصدا إزهاق روحه“ في حين وقف منصور يراقب الطريق ويشد من أزر زميله.

ومحكمة النقض ألغت حكم الإعدام بعد طعن قدمه الراهبان وستنظر القضية نفسها في أبريل نيسان المقبل. وأحكامها نهائية باته.

وفي المحاكمة الأولى، قالت النيابة والشهود إن سعد خضع لتحقيقات بشأن مخالفاته لواجباته كراهب، بما في ذلك محاولته بيع وشراء الأراضي. وتم شلحه (تجريده من الرهبنة) في 2018.

وبعد حادث القتل حاول الرجلان سدى الانتحار، إذ عمد سعد إلى تسميم نفسه ومنصور إلى القفز من على سطح الدير.

ويقع دير الأنبا مقار في منطقة وادي النطرون بمحافظة البحيرة، ويبعد نحو 110 كيلومترات شمال غربي القاهرة.

ودفعت القضية البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية إلى بدء إجراءات شاملة للتصدي لما وصفته بعض الشخصيات المسيحية بأنها انتهاكات لمبادئ الزهد والعفاف.

وتشمل الإجراءات تجميد قبول رهبان جدد، وحظر مغادرة الرهبان للأديرة من دون إذن رسمي، ومنع إستخدام رجال الدين لوسائل التواصل الإجتماعي.

ومنذ ذلك الحين، أغلق البابا تواضروس الثاني ورجال دين آخرون حساباتهم على مواقع التواصل الإجتماعي .

يستقبل الموقع كافة المقالات من المتخصصين فى كافة اوجه ومجالات التنمية أرسل مقالك

شارك مع اصدقائك


شارك بتعليقك
اقرأ ايضا
فيديو المؤسسة
المزيد
مقالات
المزيد
Image
  • القاهرة - مصر
  • Image%
  • Image

اليوم

  • Image
    ° العظمى
  • Image
    ° الصغرى

غداَ

  • Image
    ° العظمى
  • Image
    ° الصغرى