السبت ١٠ / ديسمبر / ٢٠٢٢ 01:39
أخر الأخبار

د.الزغبي: هنسدد الإشتراكات بحكم قضائي وصوتنا هيفرق في الإسماعيلي.

دكتور محمد الزغبى
دكتور محمد الزغبى

السبت ٠٢ / سبتمبر / ٢٠١٧ 12:02 م مجدى الجندي 3270 مشاركة
تم النسخ

  • الوضع في مصر
  • اليوم
    0
  • وفيات اليوم
    0
  • اصابات
    0
  • تعافي
    0
  • وفيات
    0
z
  • الوضع في العالم
  • اليوم
    0
  • وفيات اليوم
    0
  • اصابات
    0
  • تعافي
    0
  • وفيات
    0

أين محطات البنزين؟، والأرض راحت فين؟

هكذا بدأ الدكتور محمد الزغبي حديثة، ليعلن الدكتور الزغبي رئيس جامعة قناة السويس السابق، إنه لا ينتوى مطلقاً خوض الإنتخابات علي رئاسة النادي الإسماعيلي، فى ظل سياسة الإستقطاب واللف والدوران .

وقال الزغبي في تصريحات خاصة، لا أحد يعمل لصالح الإسماعيلي، بل كل واحد عايز يتمسك بالكرسي، وأضاف أنا مش عارف فصلوني لية من عضوية النادي الإسماعيلي؟، والحجة كانت عدم دفع الإشتراكات وتم الفصل بدون إنذار.

ولكن السبب الحقيقي والخفي هو، تنقية أعضاء الجمعية العمومية لصالح فئه معينه ونرجع "نعيط علي الإسماعيلي".

وأضاف الزغبي، لن ينصلح حال النادي الإسماعيلي، إلا عندما يتم توفير موارد حقيقية ثابتة للنادي، ولا ترتبط بأشخاص، ومنها تنشيط العضوية، والإبتعاد عن سياسة "أفصل فلان ورجالته لكي لا ينافس في الإنتخابات".
وثانياً، نتمني أن يكون النادي الإجتماعي الجديد بمنطقة النخيل، أحد أهم الموارد الثابته للإسماعيلي.
وثالثا، أن يكون هناك شاطئ خاص بالنادي فى الإسماعيلية الجديدة.

وتساءل الزغبي، أين إستثمارات الإسماعيلي بعد تخصيص قطع أراضي لإقامة عدد من محطات البنزين، والمحلات، وإنشاء شركة لإدارة هذه الموارد أين ذهبت الأراضي؟.
وخامساً، تحويل إداره قطاع الناشئين إلي إداره إقتصادية، تختص بتربية الناشئين وتوفير العلاج لهم وصقلهم مهارياً، والإكتفاء بالفريق الأول ويتم تسويق الباقي محلياً، وإقليمياً، ودولياً.

ولكن يبقي أن نعثر علي "الدماغ التي تدير" تلك المشروعات، ويمكن من خلالها أن تدر دخلاً للإسماعيلي.

يستقبل الموقع كافة المقالات من المتخصصين فى كافة اوجه ومجالات التنمية أرسل مقالك

شارك مع اصدقائك


شارك بتعليقك
اقرأ ايضا
الأعلي مشاهده
فيديو المؤسسة
المزيد
مقالات
المزيد
Image
  • القاهرة - مصر
  • Image%
  • Image

اليوم

  • Image
    ° العظمى
  • Image
    ° الصغرى

غداَ

  • Image
    ° العظمى
  • Image
    ° الصغرى