الثلاثاء ٢٩ / سبتمبر / ٢٠٢٠ 08:38
أخر الأخبار

ملامح تعديل قانون الإيجار القديم "الإخلاء الفوري للوحدات الإدارية ومهلة 5 سنوات للسكنى"

قاعة مجلس النواب  (أرشيفية)
قاعة مجلس النواب (أرشيفية)

الثلاثاء ٠٧ / مايو / ٢٠١٩ 03:09 ص نائل نبيل 3807 مشاركة
تم النسخ


  • الوضع في مصر
  • اليوم
    0
  • وفيات اليوم
    0
  • اصابات
    0
  • تعافي
    0
  • وفيات
    0
z
  • الوضع في العالم
  • اليوم
    0
  • وفيات اليوم
    0
  • اصابات
    0
  • تعافي
    0
  • وفيات
    0

أعاد النائب عبدالمنعم العليمي، عضو لجنة الشئون الدستورية والتشريعية بمجلس النواب، قانون الإيجار القديم ومطالبات تعديله إلى الظهور من جديد داخل أروقة البرلمان بعد مرور ما يزيد عن 3 سنوات من تقديم عدد من مشروعات القوانين للمجلس بشأن تعديل قانون الإيجار القديم.

وقدم العليمي، و60 نائبًا آخرين، مذكرة عاجلة للدكتور علي عبدالعال، رئيس البرلمان، بشأن تأخر مناقشة مشروع قانون الإيجار القديم الذي قدمه للمجلس، محذرًا من التأثيرات السلبية لعدم مناقشة وتعديل هذا القانون.

وينص مشروع القانون المقدم من النائب عبد المنعم العليمي وآخرين، على «الإخلاء الفوري لجميع المباني الحكومية، والوحدات الإدارية، والمحال التجارية التي تعمل بنظام الإيجارات القديمة»، وذلك عقب إقرار القانون وتصديق الرئيس عبدالفتاح السيسي عليه.

وقال العليمي في تصريحات صحفية، إنه عقب الإخلاء الفوري للوحدات التجارية والإدارية "غير السكنية" ستخضع العلاقة في هذه الوحدات أو العقارات للقانون المدني الذي يحمل رقم 4 لسنة 1996.

وأكد العليمي، أن مشروع القانون المقدم يتضمن الإخلاء غير الفوري للوحدات السكنية بنظام الإيجار القديم، موضحًا أنه يمنح فترة انتقالية 5 سنوات بالنسبة للوحدات السكنية، مع زيادة سنوية في القيمة الإيجارية قدرها 25% من القيمة الضريبية للوحدة وليس القيمة الإيجارية لها، وبعد انتهاء مدة الفترة الإنتقالية يبدأ تحرير عقود طبقًا للقانون المدني رقم 4 لسنة 1996.

وأشار مقدم مشروع القانون، إلى أنه بالنسبة لمن يقل دخلهم الشهري عن 2000 جنيه بما يمثل الحد الأدنى للأجور بعد زيادته مؤخرًا، ويجرى دعمه من قبل صندوق خاص يتم تمويله من قبل وزارة المالية، سواء بالدعم المادي الشهري أو من خلال توفير وحدات إسكان اجتماعي لهؤلاء السكان غير القادرين، مشددًا على أن حصرهم أمر بسيط وسهل.

وعلى صعيد آخر، قدم كل من النائبين إسماعيل نصر الدين ومعتز محمود، عضوا لجنة الإسكان بالبرلمان، مشروع قانون خاص بالإيجارات القديمة، حيث منح المشروع فترة انتقالية غير محددة بعد، بالنسبة للمحال التجارية والوحدات الإدارية والتجارية، وخلال هذه الفترة الإنتقالية يتم زيادة القيمة الإيجارية الشهرية بنسب محددة وفقًا لتقسيم سنوي تصل جميعها في نهاية الفترة الإنتقالية إلى القيمة الإيجارية السوقية الخاضعة للقانون المدني رقم 4 لسنة 1996 ومن ثم يتم تحرير العقود وإلغاء الإيجار القديم.

وفيما يتعلق بالجزء السكني، يعطي مشروع القانون مدة انتقالية أطول من الوحدات الإدارية وتترواح من "7 - 10" سنوات حتى تصل في نهاية المدة إلى القيمة السوقية حينها ومن ثم تحرير العقود عقب هذه المدة.

وحمل مشروع النائبين معتز محمود وإسماعيل نصر الدين، إمكانية إنهاء العلاقة الإيجارية بين المالك والساكن من خلال الإتفاق والتراضي خلال الفترة الإنتقالية المنصوص عليها في هذا القانون، من خلال تقاضي المستأجر مقابل مادي للتنازل عن الشقة وتركها للمالك بشرط ألا تزيد قيمة التنازل عن 25% من سعر الوحدة السوقي.

يستقبل الموقع كافة المقالات من المتخصصين فى كافة اوجه ومجالات التنمية أرسل مقالك

شارك مع اصدقائك


شارك بتعليقك
اقرأ ايضا
الأعلي مشاهده
فيديو المؤسسة
المزيد
مقالات
المزيد
Image
  • القاهرة - مصر
  • Image%
  • Image

اليوم

  • Image
    ° العظمى
  • Image
    ° الصغرى

غداَ

  • Image
    ° العظمى
  • Image
    ° الصغرى