الجمعة ٢٣ / أكتوبر / ٢٠٢٠ 01:27
أخر الأخبار

حفل توقيع كتاب «نهاية القرن» للكاتب عمرو عمار بحضور نخب المجتمع

الكاتب عمرو عمار بحفل التوقيع
الكاتب عمرو عمار بحفل التوقيع

الثلاثاء ٢١ / نوفمبر / ٢٠١٧ 03:53 م خلود مجدى 7952 مشاركة
تم النسخ


  • الوضع في مصر
  • اليوم
    0
  • وفيات اليوم
    0
  • اصابات
    0
  • تعافي
    0
  • وفيات
    0
z
  • الوضع في العالم
  • اليوم
    0
  • وفيات اليوم
    0
  • اصابات
    0
  • تعافي
    0
  • وفيات
    0

شهد مسرح مكتبة مصر الجديدة حفل توقيع كتاب نهاية "القرن الأمريكي وبداية القرن الأوراسى - الحزام الإقتصادي وطريق الحرير" للكاتب الكبير العقيد عمرو عمار، بحضور نخب مجتمعية، بدءاً من السفير محمد العرابى وزير الخارجية الأسبق، والدكتورة نائلة عمارة، ومروراً بنواب من البرلمان وهم النائبة فايقه فاهيم، والنائبه لميس جابر، وانتهاءاً بشخصيات أمنية وهم اللواء عبد الحميد خيرت وكيل مباحث أمن الدولة السابق، واللواء حسام خير الله وكيل جهاز المخابرات العامة السابق، واللواء طارق المهدى محافظ الإسكندرية السابق، والملحق الثقافى للسفارة الصينية بالقاهرة.

حيث نظمت دار سما للنشر والتوزيع وبيت الحكمة حفل لتوقيع كتاب نهاية "القرن الأمريكى وبداية القرن الأوراسى - الحزام الإقتصادي وطريق الحرير" للكاتب عمرو عمار، بمسرح مكتبة مصر الجديدة.

مؤسسة الإبداع الإعلامي وتنمية المجتمع

وقال الكاتب عمرو عمار، مؤلف كتاب "نهاية القرن الأمريكى وبداية القرن الأوراسى"، إنه لديه قناعة راسخة، أن كل الثورات "العبرية الملونة" كما أطلق عليها، والتى حدثت فى العالم، ومنها ظهور تنظيم داعش الإرهابى، كان الغرض منها نقل الصراع العالمى، من منطقة الشرق الأوسط لمنطقة القرن الأوراسى، من أجل فشل المبادرة الصينية "طريق الحرير"، ومحاصرة روسيا، لكن الأخيرة استطاعت الخروج من الأزمة، بالدخول عسكرياً فى سوريا.

وأكد مؤلف الكتاب العقيد عمرو عمار، أن الهدف الأسمى من كل الثورات والأحداث التى تمت بمنطقة الشرق الأوسط كان هدفها ضرب روسيا من قبل الأمريكان، وليس كما تصورها البعض.

ولفت عمار، إلى أن روسيا واجهت هذا الأمر بالتدخل العسكري فى سوريا، مشيرا إلى أن الكتاب تضمن الرؤية الصينية فى النهوض بالمنطقة وتجربتهم فى ربط دول آسيا ببعضها البعض، وتغير دبلوماسيتها قائلا: "الرواية لم تعد الشرق الأوسط ولكنها أكبر بكثير وصراع بين القطبين".

وأضاف "عمار" خلال كلمته فى حفل توقيع الكتاب، أنة متعاطف مع الصين لأنها تحمل الخير للعالم، كونها تؤسس لعولمة جديدة الهدف منها تقديم مساعدات للدول البرية والتى تمتلك العديد من الثروات، وغرض الصين منها المنفعة المشتركة، والتى خرجت من إهتمامات الولايات المتحدة الأمريكية، موضحًا أن الصين لا تهدف إلى السيطرة على مقدرات تلك الدول، مثلما تقوم أمريكا.

وأشار عمرو عمار، أن الدبلوماسية الصينية تغيرت، وأن السياسة الصينية تتحرك للأمام، ولابد تستوعب ذلك مصر، والإستفادة من تلك التجربة.

مؤسسة الإبداع الإعلامي وتنمية المجتمع

فيما قال السفير محمد العرابى، وزير الخارجية الأسبق، إننا نتحرك نحو مجتمع دولى جديد، وأن العالم يتغير بسرعة كبيرة، وإن هذا الكتاب ضخم ويعد نظرية إستراتيجية جديدة، بشأن العلاقة بين الأمريكان والروس، مضيفاً "الكتاب وضح عمق الأحداث التى اندلعت بمنطقة الشرق الأوسط وعلاقتها بالدول الكبرى".

وأضاف "العرابى" أن الثورات فى المنطقة العربية كان الغرض منها تفكيك الدول، وتشكيل جماعات للقضاء على المبادرة العالمية الجديدة، لكنه لا يراها ثورات عبرية، موضحًا أن مصر استطاعات الخروج من تلك الثورات التخريبية فى إشارة منه إلى ثورة ٣٠ يونيو، مشيرًا إلى أن فى حالة عدم قيامها كانت تتحول المنطقة إلى مسرح للصراع العالمى، وكنا سوف نصبح وقود لها أيضًا.

وطالب "العرابى" المؤسسات البحثية فى مصر، بالإهتمام بالبحث بالمبادرة الصينية، لأنها ستغير خريطة العالم، وبالتالى سوف تؤثر على مصر.

مؤسسة الإبداع الإعلامي وتنمية المجتمع

بينما قال اللواء عبد الحميد خيرت، رئيس مباحث أمن الدولة الأسبق، إن العالم أجمع كان يعرف أن ثورة ٢٥ يناير  سوف تحدث ونحن لم نكتشف ذلك إلا مؤخرًا.

وأضاف "خيرت" أن الولايات المتحدة الأمريكية، تتعامل بسياسة ما بعد العولمة، موضحًا أن التعاون الأمريكى الروسى كبير بعكس ما يتصور البعض، مضيفًا أن السياسة الأمريكية بإستخدام الإسلامى السياسى كبديل سياسى كشفت إنها فكرة فاشلة.

وأوضح "خيرت" أن الولايات المتحدة الأمريكية، تحاول نقل الصراع من مسرح عمليات الشرق الأوسط، لجنوب شرق آسيا، لخلق حالة من الإرباك لتلك المنطقة، موضحًا أن ذلك يؤكد أننا أمام صراع بين قوتين، وستكون هناك حلفاء لكل جانب، ولابد لمصر دراسة الموضوع جيدًا.

وأكد خيرت على أن مشروع الشرق الأوسط ما هو إلا مؤامرة كبيرة ومن يخرج من رحم المؤامرة فهو مؤامرة وأضرت بالمنطقة بأكملها من أجل مصالح القوى الدولية، لافتًا إلى أن كتاب نهاية القرن الأمريكى وبداية القرن الأوراسى، مجهد وممتع فى ذات الوقت، وعلينا الإستفادة منه للتعلم من أخطاء الماضى، وعدم الانسياق وراء تحركات الدول الكبرى التى تعمل فى إطار مصالحها الشخصية فى العالم بأجمعه.

ولفت خيرت إلى أنه وفق هذا الكتاب ستنتقل الكيانات الإرهابية من منطقة الشرق الأوسط لمنطقة جنوب شرق آسيا لمواجهة التحالفات الجديدة، وإثارة الشغب بشأنها وهو أمر متوقع وله مبرر فى ظل سعى دول هذه المنطقة لتكوين حلف جديدة يواجه الأمريكان.

مشيراً إلى ضرورة دراسة هذه النظرية الجديدة والتحركات الدولية على المستوى العالمى، وموقف مصر من هذه التحولات لتكون الأمور واضحة. 

مؤسسة الإبداع الإعلامي وتنمية المجتمع

فيما داعبت الإعلامية الدكتورة نائلة عمارة، مؤلف الكتاب الكاتب عمرو عمار، بإن الكتاب سيغفر ما تقدم وما تأخر له من ذنوب، واتفقت مع خيرت فيما سردة.

وقالت "عمارة" إن المنطقة العربية، تحولت إلى خراب بسبب السياسة الأمريكية، وأن الأخيرة خلقت حالة من العداء مع شعوب المنطقة، ولا تمتلك أى شعبية فيها.

وطالبت نائلة عمارة، بالإنفتاح الثقافى والإقتصادي على الحضارة الصينية بشكل أكبر، وذلك كون أن المبادرة الصينية الجديدة تهدف للتواصل الثقافى أيضًا وليس الإقتصادي فقط، مثلما تعمل السياسة الأمريكية.

مؤسسة الإبداع الإعلامي وتنمية المجتمع

مؤسسة الإبداع الإعلامي وتنمية المجتمع

مؤسسة الإبداع الإعلامي وتنمية المجتمع

يستقبل الموقع كافة المقالات من المتخصصين فى كافة اوجه ومجالات التنمية أرسل مقالك

شارك مع اصدقائك


شارك بتعليقك
اقرأ ايضا
الأعلي مشاهده
فيديو المؤسسة
المزيد
مقالات
المزيد
Image
  • القاهرة - مصر
  • Image%
  • Image

اليوم

  • Image
    ° العظمى
  • Image
    ° الصغرى

غداَ

  • Image
    ° العظمى
  • Image
    ° الصغرى