الجمعة ٣٠ / أكتوبر / ٢٠٢٠ 08:35
أخر الأخبار

محافظ الاسكندرية وسفير ألمانيا يضعان حجر أساس مدرسة سان شارل

محافظ الإسكندرية والسفير الألماني أثناء وضع حجر الأساس
محافظ الإسكندرية والسفير الألماني أثناء وضع حجر الأساس

الإثنين ١٣ / نوفمبر / ٢٠١٧ 01:35 ص كلير الجمال 7597 مشاركة
تم النسخ

  • الوضع في مصر
  • اليوم
    0
  • وفيات اليوم
    0
  • اصابات
    0
  • تعافي
    0
  • وفيات
    0
z
  • الوضع في العالم
  • اليوم
    0
  • وفيات اليوم
    0
  • اصابات
    0
  • تعافي
    0
  • وفيات
    0

وضع الدكتور محمد سلطان محافظ الإسكندرية يرافقه السيد "يوليوس جيورج لوى" سفير جمهورية ألمانيا الاتحادية بمصر، حجر الأساس للمبنى الجديد لمدرسة "سان شارل بورومى" بمنطقة ابيس، لتكون مؤسسة تعليمية جديدة على أرض الإسكندرية، وثاني أكبر مدرسة ألمانية خارج ألمانيا، وتبلغ قيمة تكلفة إقامة المبانى بالمدرسة ١٦ مليون يورو.

وخلال كلمته رحب المحافظ بالسفير والحضور والطالبات وأولياء الأمور على أرض الاسكندرية؛ مدينة الثقافة والحضارة ملتقى الحضارات ومنارة العلم، كما أعرب عن فخره واعتزازه بوضع حجر الأساس لصرح علمي جديد وهام بالإسكندرية.

مؤكداً على إهتمامه الكبير بالتعليم فهو أساس التنمية والبناء في اي مجتمع، كما أن المدرسة الألمانية تعتبر إضافة لمدينة الإسكندرية، مشيراً إلى أن من بين أهدافه الأساسية هو دعم العملية التعليمية في المحافظة ونشر الوعي والفكر المستنير بين الشعب السكندري، ومن بين أهم سبل دعم العملية التعليمية هو إنشاء مدارس قائمة على نظام تعليمي سليم وأسس صحيحة.

متمنياً أن لا تكون هناك مدرسة ألمانية واحدة فقط في الإسكندرية بل أكثر من مدرسة.
وأكد سلطان على عمق العلاقات بين الجانبين المصري والألماني، لافتاً إلى حرصه على تعزيز وتوطيد وإستمرار أواصر تلك العلاقات وتبادل الخبرات بين البلدين في كافة المجالات، مشيراً إلى أن الإسكندرية ذات طابع ورونق خاص وتاريخ عريق وتضم كافة الحضارات والثقافات، كما أن الشعب المصري يحترم جدية وحضارة الشعب الأماني، مشيراً الى أن هناك العديد من المشروعات الخدمية التي أشترك فيها الجانب الألماني والتي من أهمها مشروع هيئة الإسعاف المصرية.

ومن جانبه؛ أعرب السفير الألماني عن سعادته بوضع حجر الأساس للمبنى الجديد لمدرسة سان شارل بورومى بالإسكندرية، مشيراً إلى أنه تم إنشاء المدرسة عام ١٨٨٤ لتعليم أبناء العمال الألمان الذين يعملون في مصر أي منذ أكثر من ١٣٣ عام، ثم تمت التفكير في إنشاء مبنى جديد المدرسة منذ عام ١٩٩٩ إلا أنه واجهنا بعض الصعوبات لكن بفضل مجهودات المحافظ تم تذليلها ، كما أن المدرسة تعتبر واحدة من ٧ مدارس ألمانية في مصر من إجمالي ١٤٠ مدرسة ألمانية خارج ألمانيا.

هذا وقد أوضح السفير الألماني إن انشاء المدرسة الألمانية خطوة هامة، مضيفاً أنه سيتم تدريس المواد العلمية والأدبية باللغة الألمانية بجانب دراسة اللغة العربية والتربية القومية والتربية الدينية الإسلامية والمسيحية، وفقًا للمناهج الدراسية التي تضعها الهيئات التعليمية المصرية. والجدير بالذكر، أن المدرسة مقامة على مساحة ٢٥ الف متر، كما أنها تعتبر ثاني أكبر مدرسه ألمانية خارج ألمانيا ومبانى المدرسة مقسمة الى ٣ أبنية «حضانة، ومبنى تعليم أساسي، ومبنى ثانوي» ومكان مخصص للرياضة، بالإضافة الي مسرح.

يستقبل الموقع كافة المقالات من المتخصصين فى كافة اوجه ومجالات التنمية أرسل مقالك

شارك مع اصدقائك


شارك بتعليقك
اقرأ ايضا
الأعلي مشاهده
فيديو المؤسسة
المزيد
مقالات
المزيد
Image
  • القاهرة - مصر
  • Image%
  • Image

اليوم

  • Image
    ° العظمى
  • Image
    ° الصغرى

غداَ

  • Image
    ° العظمى
  • Image
    ° الصغرى