الأربعاء ٢٩ / يناير / ٢٠٢٠ 10:52 ص
أخر الأخبار

تصريحات قطرية جديدة عن إنهاء الأزمة الخليجية تزامنا مع وصول وفد قطري إلى السعودية

الملك سلمان وبعض القادة العرب  (أرشيفية)
الملك سلمان وبعض القادة العرب (أرشيفية)

الثلاثاء ١٠ / ديسمبر / ٢٠١٩ 03:27 م نائل نبيل 250 مشاركة
تم النسخ

قال السفير القطري لدى الكويت، بندر العطية، إن أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد، يواصل جهود الخير لإنهاء الأزمة الخليجية.

ووجه السفير القطري في كلمة بمناسبة الإحتفال بذكرى اليوم الوطني لتولي مؤسس دولة قطر جاسم بن ثاني الحكم "بالغ الشكر والتقدير" إلى أمير الكويت على مواصلة جهود الخير لإنهاء الخلاف الخليجي"، داعيا أن تتكلل مجهوداته ومساعيه بالنجاح، وفقا لصحيفة "القبس" الكويتية.

وقال العطية "إن كانت ثمة عبارات شكر وتقدير فإن سمو أمير البلاد، قائد الانسانية وربان سفينة الحكمة والدبلوماسية نحو بر الأمان، هو الأجدر والأولى".

وأضاف أن أمير الكويت ظل يواصل جهود الخير لإنهاء الأزمة الخليجية وغيرها من أزمات المنطقة من دون كلل أو ملل، متسلحاً بالتفاؤل ومتوشحاً بالأمل، مضيفا: "عُرى الخليج لن تنفصم بمشيئة الله بوجود صباح الكويت".

وأكد عمق وتميز العلاقات بين البلدين والشعبين الشقيقين، التي تزداد متانة وتطوراً برعاية القيادة الحكيمة في البلدين الشقيقين وتوافق الرؤى على الملفات الإقليمية والدولية.

وفي 5 يونيو 2017 كانت قد قطعت كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر، علاقاتها مع قطر وفرضت عليها حصاراً عقب تأكيدات عن دعمها للإرهاب، وهو ما نفته الدوحة، وتتهم الرباعي بالسعي إلى فرض الوصاية على قرارها الوطني.

وكخطوة في سبيل حل الأزمة، تقدمت الدول العربية الأربع عبر الوسيط الكويتي بقائمة تضمنت 13 مطلبا لعودة العلاقات، تمثلت أهمها في تخفيض العلاقة مع إيران، وإنهاء التواجد العسكري التركي على أراضيها، وإغلاق قناة الجزيرة الفضائية، والقبض على مطلوبين لهذه الدول يعيشون في قطر وتسليمهم، وغيرها من الشروط، التي ربطت بآلية مراقبة طويلة الأمد، فيما رفضت قطر تنفيذ أي من هذه الشروط، معتبرة إياها تدخلا في سيادتها الوطنية، وطالبت بالحوار معها دون شروط.

وبالمقابل، طلبت قطر علنا، وعبر الوسيط الكويتي ومسؤولي الدول الغربية، من الدول العربية الأربع الجلوس إلى طاولة الحوار، للتوصل إلى حل للأزمة؛ لكن هذا لم يحدث حتى الآن.

وترددت خلال الأيام الماضية أنباء قوية عن اقتراب حدوث انفراجة في الأزمة، تأسيسا على قرار السعودية والإمارات والبحرين المشاركة في بطولة خليجي 24 التي استضافتها الدوحة، بعدما كانت الدول الثلاث ممتنعة عن المشاركة.

أخبار مُتعلقة

ووصل وزير الدولة للشؤون الخارجية القطرية سلطان بن سعد المريخي، أمس الأثنين، إلى العاصمة السعودية الرياض.

وحسب وكالة الأنباء القطرية "قنا"، "يترأس المريخي وفد دولة قطر المشارك في أعمال اجتماع الدورة 145 للمجلس الوزاري، التحضيرية للدورة الـ 40 للمجلس الأعلى لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، والتي تستضيفها المملكة العربية السعودية اليوم الثلاثاء".

ومثل الوزير سلطان بن سعد المريخي قطر في قمة العام الماضي، في وقت توجه أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمس الاثنين، إلى جمهورية رواندا وسط القارة الأفريقية، قبل يوم من إنعقاد القمة الخليجية المرتقبة في السعودية.

وقالت الوكالة القطرية، إن "أمير البلاد سيحضر حفل تقديم جائزة باسمه متعلقة بالتميز الدولي في مكافحة الفساد في العاصمة الرواندية كيغالي".

ويبدو أن الأزمة الخليجية في طريقها إلى خط النهاية، مع ظهور مؤشرات عديدة على ذلك، أبرزها قرار السعودية والإمارات والبحرين المشاركة في كأس الخليج في الدوحة هذا الشهر.

يستقبل الموقع كافة المقالات من المتخصصين فى كافة اوجه ومجالات التنمية أرسل مقالك

شارك مع اصدقائك


شارك بتعليقك
اقرأ ايضا
فيديو المؤسسة
المزيد
مقالات
المزيد
Image
  • القاهرة - مصر
  • Image%
  • Image

اليوم

  • Image
    ° العظمى
  • Image
    ° الصغرى

غداَ

  • Image
    ° العظمى
  • Image
    ° الصغرى