الإثنين ١٦ / ديسمبر / ٢٠١٩ 01:35 ص
أخر الأخبار

كريمان حرك تكتب: نجوم الإعلام بالأوبرا موهبة وإحتراف

الكاتبة والناقدة كريمان حرك  (أرشيفية)
الكاتبة والناقدة كريمان حرك (أرشيفية)

الإثنين ١٨ / نوفمبر / ٢٠١٩ 07:40 م كريمان حرك 306 مشاركة
تم النسخ

المكتب الإعلامى بدار الأوبرا من أهم وانجح المكاتب الإعلامية في الوزارات والهيئات المختلفة، ويتضح هذا جلياً في المناسبات الكبرى مثل مهرجان ومؤتمر الموسيقى العربية، هذا ليس رأياً جديداً لى وإنما اكتشفته منذ سنوات عديدة وكتبت معبرة عنه أكثر من مرة، وقد غمرتنى السعادة حين وجدت عدداً من الزملاء الصحفيين يؤكدون هذا ويكتبون عن نجاحهم في تغطيتهم الإعلامية للدورة الـ 28 للمهرجان .

إقرأ أيضاً

ولأن علاقتى بهذه الإدارة تمتد منذ عام 1988 وتابعت بحكم عملى نشاطهم وتطورهم المهنى يوماً بعد يوم، ولهذا تعدت مشاعرى علاقة العمل وتحولت إلى علاقة إنسانية أشاركهم أفراحهم وأحزانهم وأتعاطف مع مشاكلهم، وافتخر بهم أيضا كأبناء نجباء في عالم الصحافة والإعلام يعشقون مهنتهم وفنون الأوبرا التى يتحملون معنا عبء نشرها، وأيضاً أصبحوا على درجة عالية من فهم كيفية التعاون مع الإعلاميين .

ومن مؤسسى هذه الإدارة وواضعى قواعدها كل من "منى معتمد، ومنى عبد العظيم، مع المرحوم مصطفى الطوانسى، وواصلوا المسيرة مع المرحوم محمد حسنى"، وحتى الآن يلقون بظلال روحهم الطيبة وخبرتهم الكبيرة على هذه الإدارة .

ومرت الأيام وتولى المسئولية أحد أبنائى محمد منير المعداوى الذى كنت أطلق عليه دائماً الدينامو ولنشاطة ومهارته أستعانت به وزيرة الثقافة د. إيناس عبد الدايم ليتولى الإعلام في الوزارة بجانب عمله في الأوبرا، والذى يحسب له تنظيمه الجيد والواعى للمؤتمرات الصحفية ونشرة المهرجان التى يتولى رئاستها سنوياً، لما تتضمنه من حرفية صحفية واعية كانت واضحة تماماً في هذه الدورة .

ويقف بجانبه الأبن الآخر وليد إمام الذى أيضاً يسهم في إعلام الوزارة صاحب القلم النابه والذى صياغته الأدبية، بدأت بالموهبة وتحولت إلى الإحتراف وأصبح مع زملائه وتلامذته أساتذة ليس في كتابة الخبر فقط وإنما في التغطية الصحفية الجيدة والتى تخدم المكان الذي ينتمون إليه، وهناك أشبال الصحافة والتليفزيون "كريم بدوى، ومحمد عبد القادر"، ونشاطهم واضح للعيان طوال ليالى المهرجان الذين يواصلون فيه الليل بالنهار .

أما مجموعة الإذاعة والتليفزيون والذين يلهثون وراء الكاميرات وينظمون اللقاءات الصحفية ويسجلون كل أحداث الأوبرا الفنية والثقافية وهم "هيبة أنور التى بالإضافة لطلتها البهية ذات خبرة متميزة جداً في مجالها، ومعها بيومى آمان الله، وأحمد عبد الرحمن، والجيل الجديد تماماً ندى محسن، ونورة شفيق اللاتى مازلن في مرحلة النهل من خبرة من سبقوهم" .

والطاقم الإعلامى لايقتصر على دار الأوبرا بل هناك زميلهم في مسرح الجمهورية "هشام عبد العظيم" الذى يًعد إمتداداً لخبرة طويلة في المجال، أما معهد الموسيقى فحدث ولا حرج حيث متعدد النشاط بين الحفلات وفصول تنمية المواهب ومتحف محمد عبد الوهاب والمكتبة التراثية، وكل هذا تغطية إعلامية متميزة يقوم بها "عادل الجمل" ذات الوجه البشوش والخبرة الطويلة والذى إستطاع أن يكتسب ثقة كل الإعلاميين، ويسانده في ذلك مدير المعهد "محمود العفيفى" ذات التاريخ الإدارى والنقابى المشرف، ولكن يقف بجانب هؤلاء في الإجتهاد والخبرة وتقديم الخدمة المتميزة ليس للإدارة ولا للإعلاميين فقط وإنما التسجيل والتوثيق بالصورة إنهما كلاً من الفنان "صلاح سعيد، وشريف الليثى" المصوران اللذان ينتميان لهذه الإدارة والأول تستعين به أيضاً وزارة الثقافة .

الجميع يمتلكون الموهبة والحرفية ويتقنون فن التعامل وتييسير الخدمة للإعلاميين، ولهذا يستحقون كل التحية والتقدير، وأخيراً كلهم أبنائى وأفتخر .

يستقبل الموقع كافة المقالات من المتخصصين فى كافة اوجه ومجالات التنمية أرسل مقالك

شارك مع اصدقائك


شارك بتعليقك
اقرأ ايضا
فيديو المؤسسة
المزيد
مقالات
المزيد
Image
  • القاهرة - مصر
  • Image%
  • Image

اليوم

  • Image
    ° العظمى
  • Image
    ° الصغرى

غداَ

  • Image
    ° العظمى
  • Image
    ° الصغرى