الخميس ٢٣ / مايو / ٢٠٢٤ 09:57
أخر الأخبار

مميش: منطقة صناعية روسية بإستثمارات 7 مليار دولار والتنفيذ 2018

الفريق مهاب مميش مع الجانب الروسي
الفريق مهاب مميش مع الجانب الروسي

الخميس ٠٥ / أكتوبر / ٢٠١٧ 04:12 ص نائل نبيل 8328 مشاركة
تم النسخ


  • الوضع في مصر
  • اليوم
    0
  • وفيات اليوم
    0
  • اصابات
    0
  • تعافي
    0
  • وفيات
    0
z
  • الوضع في العالم
  • اليوم
    0
  • وفيات اليوم
    0
  • اصابات
    0
  • تعافي
    0
  • وفيات
    0

نجحت المفاوضات المصرية الروسية لإنشاء منطقة صناعية بشرق بورسعيد، وتوقيع الإتفاقية خلال الشهور المقبلة والعمالة مصرية بنسبة 90%.

حيث أعلن الفريق مهاب مميش رئيس هيئة قناة السويس، رئيس المنطقة الإقتصادية لقناة السويس عن نجاح المفاوضات بين الجانبين المصري والروسي، بشأن إنشاء "منطقة صناعية روسية" في منطقة شرق بورسعيد التابعة للمنطقة الإقتصادية.

لافتاً إلى أن المفاوضات التي أجريت خلال تواجد "جورجي كالامانوف" نائب وزير التجارة والصناعة الروسي والوفد المرافق له، والذي يزور مصر حالياً في مراحلها النهائية تعقبها توقيع الإتفاقية بين الحكومتين المصرية والروسية خلال الشهور المقبلة.

حيث أتلقى الفريق مهاب مميش ونائب وزير التجارة والصناعة الروسي "جورجي كالامانوف" والوفد المرافق له بحضور "سيرجي كيربتشينكو" سفير روسيا لدى القاهرة، واللواء عبد القادر درويش نائب رئيس الهيئة للمنطقة الشمالية، وممثلي قطاع المشروعات والإستثمار والقطاع القانوني بالهيئة.

وقال الفريق مميش أن المنطقة الصناعية الروسية تقام على مساحة 5 كيلومتر مربع بإستثمارات تبلغ 7 مليار دولار في شرق بورسعيد للصناعات اللوجستية، والتي سيتم الإتفاق عليها بين الجانبين تبعاً لإحتياجات الأسواق المجاورة للمنطقة، مضيفاً إلى أنه سيتم تقسيم المنطقة على 3 مراحل للعمل بها، ليبدأ العمل أول 2018 المقبل للمرحلة الأولى علي نحو كيلومتر مربع، حيث يعمل الجانب الروسي بالمنطقة كمطور صناعي، وإستقبال الشركات والعالمية والمستثمرين خلال عامين.

وأضاف الفريق مميش، إن هناك رغبة قوية من الجانب الروسي والمصري في تطوير العمل وجذب أكبر عدد من المستثمرين داخل المنطقة الصناعية، حيث تم وضع تفاهمات مصرية روسية قائمة على أسس المصلحة المتبادلة بين الطرفين، وكذلك تشغيل العمالة المصرية داخل المشروع بنسبة 90%.

وأشار رئيس المنطقة الإقتصادية لقناة السويس إلى المجهود الذي بذله فريق العمل داخل الهيئة للوصول إلى هذا الإطار النهائي ونجاح المفاوضات تبعاً للأسس والقوانين المنظمة داخل المنطقة، من وضع حوافز إستثمارية لجذب المستثمرين وتسهيل عملية الإستثمار والإستفادة من رؤوس الأموال الأجنبية.

وأضاف أن المنطقة المراد تطويرها صناعياً هي منطقة صناعية واعدة جاذبة للإستثمارات، حيث تطل على ساحل البحر الأبيض المتوسط بشرق بورسعيد، وتعد واجهة عالمية للتبادل التجاري المباشر مع دول العالم من خلال واحد من أهم الموانئ المصرية التابعة للمنطقة الإقتصادية لقناة السويس.

وكشف الفريق مميش أن إنشاء المنطقة سيتطلب حجم عمالة مفترض تشغيلها في المنطقة الصناعية الروسية ما يقرب من 35 ألف عمالة ما بين المباشرة وغير المباشرة.

من جانبه قال، اللواء عبد القادر درويش نائب رئيس الهيئة للمنطقة الشمالية، إنه تم عمل جلسات وورش عمل فنية وقانونية مع الجانب الروسي وفريق عمل من المنطقة الإقتصادية على مدار الخمسة أيام الماضية، لمناقشة خطة العمل والخطة التنفيذية لإنشاء المنطقة الصناعية وكذلك وضع الأطر النهائية للاتفاقية التي ستوقع بين الحكومتين المصرية والروسية بشأن المنطقة الصناعية، مشيراً إلى أن الإشراف الكامل للمشروع سيكون تحت مظلة الحكومتين ودعم من النظام الروسي.

وأضاف درويش، إن إنشاء هذه المنطقة سيكون بمثابة نقطة إنطلاق كبيرة للمنطقة الإقتصادية بشكل عام وشرق بورسعيد بشكل خاص، لافتاً إلى الجدية لدى الجانب الروسي في إقامة المشروعات والإستثمار داخل مصر وزيادة التعاون والتبادل التجاري بين الجانبين.

يستقبل الموقع كافة المقالات من المتخصصين فى كافة اوجه ومجالات التنمية أرسل مقالك

شارك مع اصدقائك


شارك بتعليقك
اقرأ ايضا
الأعلي مشاهده
فيديو المؤسسة
المزيد
مقالات
المزيد
Image
  • القاهرة - مصر
  • Image%
  • Image

اليوم

  • Image
    ° العظمى
  • Image
    ° الصغرى

غداَ

  • Image
    ° العظمى
  • Image
    ° الصغرى