الأربعاء ١٩ / ديسمبر / ٢٠١٨ 06:55 م
أخر الأخبار

كلير الجمال تكتب: أهمس في أذن محافظ الإسكندرية

الكاتبة كلير الجمال
الكاتبة كلير الجمال

الأربعاء ١٧ / أكتوبر / ٢٠١٨ 06:13 م كلير الجمال 329 مشاركة
تم النسخ

معالي الدكتور عبد العزيز قنصوة محافظ الإسكندرية، أهمس في أذن سيادتكم برسالتي، سيدي المحافظ، إن الإسكندرية تُعد من أجمل بلدان العالم، فهي عروس البحر الأبيض المتوسط، وأكاد أقول لسيادتكم إننى لم أشاهدها من قبل بهذا الشكل غير اللائق، تجولت هنا وهناك في شوارعها واحياءها ومناطقها، ولكن للأسف لم أشعر بجمالها الذي اعتدت علية منذ نعومة أظافري.

سيدي المحافظ لقد غزت القمامة كل شبر في محافظتنا الجميلة، فنجدها بمداخل ومخارج المحافظة، ووسط البلد وتكاد تكون بمعظم شوارع مدينة الإسكندر الأكبر، أعلم يا سيدي إنها مشكلة متراكمة عبر سنوات مضت وليست وليدة اللحظة، لهذا الأمر سوف يتطلب مضاعفة المجهود لحل المشكلة، بتعاون وتكاتف الجميع، مع ضرورة رفع درجة الوعي لدي مواطنيها لتجنب تفاقم المشكلة، والإسراع في وضع خطة متكاملة لإيجاد حلول خارج الصندوق لتلك المشكلة.

سيدي الدكتور عبد العزيز، أهمس أيضاً في أذن سيادتكم بشأن إنتشار مشكلة وعشوائية «التكاتك»، لقد أصبحت في كل مكان تجدها تسير مثل الفئران، ورسالتى هي عبارة عن لرجاء لتقنين أوضاع أصحاب تلك التكاتك»، لقد أصبحت يا سيدي تأخذ المظهر غير الحضاري، فتجدهم يسلكون الطرق العامة بوسط المدينه، وأدعو سيادكتم للتوجه إلي الشهر العقاري بمنطقة الفلكي، سوف تجد سيادتكم مئات التجاوزات التي تنتهك كرامة الإنسان بكافة الأشكال، لينتهى الحال بعد حصول المواطن على الخدمى التي ذهب لقضائها، فكل شيئ بهذا المكان غير آدمي، لا يوجد به نظام ولا إمكانيات، ولا تهوية صحية مناسبة للمواطنين وبخاصة من كبار السن، فهو مكان لا يمكن أن يليق بخدمة الشهر العقاري، فهو يا سيدى مجرد شقتين متصلين ببعضهم البعض.

أهمس إليك أيضاً يا سيدي المحافظ بشأن منطقة البحر، فكل المنطقى تكاد أن تكون مُغلقة، واختفت منها أماكن جلوس وتنزة للمواطنين البسطاء، فهم أهالي وأصل الإسكندرية وهذا أبسط حقوقهم علينا، بعد أن تم الاستيلاء علي معظم الكورنيش من اصحاب الكافيهات، التي لها رواد من طبقة معينه وليس من عموم المواطنين.

أهمس إليك أيضا يا سيدى بشأن ندرة تواجد عسكرى المرور في بعض الأماكن الحيوية بوسط المدينه، للحد من الزحام وتنظيم المرور، وفرض الغرامات علي الجميع سواسية من المُخطئين دون وساطة.

وأخيراً يا سيدى محافظ الإسكندرية، أتمني من سيادتك أن تنزل بنفسك تلك الأماكن وتري بنفسك حجم معاناة المواطنين، ونتمى أن تعود الإسكندرية كما كانت من قبل عروسة البحر الأبيض المتوسط في عهد سيادتكم.

يستقبل الموقع كافة المقالات من المتخصصين فى كافة اوجه ومجالات التنمية أرسل مقالك

شارك مع اصدقائك


شارك بتعليقك
اقرأ ايضا
فيديو المؤسسة
المزيد
مقالات
المزيد
Image
  • القاهرة - مصر
  • Image%
  • Image

اليوم

  • Image
    ° العظمى
  • Image
    ° الصغرى

غداَ

  • Image
    ° العظمى
  • Image
    ° الصغرى