الأربعاء ١٩ / ديسمبر / ٢٠١٨ 06:57 م
أخر الأخبار

كرم جبر يكتب: كفاكم استفزازاً !

الكاتب الصحفي كرم جبر
الكاتب الصحفي كرم جبر

الخميس ٢٨ / يونيو / ٢٠١٨ 09:12 ص كرم جبر 771 مشاركة
تم النسخ

● لن نستقيل :
"إتحاد الكرة لا يفكر في تقديم استقالة " هكذا خرج علينا عصام عبد الفتاح عضو الاتحاد، متحدياً مشاعر الجماهير، مؤكداً أن كل شيء يهون في سبيل الكراسي، حتى لو كان على حساب المصلحة العامة، التي تحتم أن يتقدم هذا الاتحاد باستقالته، غير مأسوف عليه، وكفى ما لحق بنا من آلام وأحزان، وكفى ما يشاع عن فضائح تلوكها الألسن، أما مسألة لن نستقيل وسنبقى رغماً عنكم، فهذا قمة الاستفزاز والإصرار على الفشل.

● أنتم سبب المصائب :
الجيل الحالي ليست قدراته تتوقف فقط عند الوصول لكأس العالم، كما يقول عصام عبد الفتاح، والبحث عن شماعات يعلق عليها الفشل ليس علاجاً، واتهام جيل كامل بالعجز اتهام صعب، أكبر بكثير من الكراسي، وأؤكد لعضو الاتحاد أن مصر فيها مئات المواهب الكروية، في كل المراكز، وفي أندية الدوري أسماء مبشرة، ولكن المشكلة أن الاتحاد النائم في بلهنية المصالح، ترك مدرباً خرفاً يتحكم في مصيره، دون متابعة أو مراقبة أو حساب، فهكذا كانت النتيجة.

● المستندات الطائرة :
عصام عبد الفتاح يتحدى من معه مستندات عن الفساد أن يتقدم بها للنيابة العامة، وأقول له سيبك من المستندات الورقية، أما المستند الدامغ فقد شاهده كل المصريين في مباراة السعودية، كنتيجة طبيعية لمشوار الفشل والتسيب تحت رعاية الاتحاد، أما حكاية الأوراق والفواتير وفوق وتحت الترابيزة، فهذا شغل النيابة العامة والقضاء، "عيب" أن يكون ترتيب المنتخب المصري الأخير بين كل الدول المشاركة، حتى شرف "التمثيل المشرف" لم نناله على أيدي من يبررون الفشل.

● الفاقد للشيء لا يعطيه :
ونشعر في كل المواقف والأزمات أن الاتحاد مرتعش وخائف، ولا يكون أسداً إلا على الأندية الصغيرة والضعيفة، ولا يستطيع أن يفتح فمه إزاء "مرمطة" الحكام قضاة الملاعب، مع أن بعضهم ليس أفضل من الحكم الكولومبي في مباراة السعودية، وفي بعض الأحيان يفعل مثل عبد الفتاح القصري "كلمتي متنزلش الأرض"، ثم تنزل، علاوة على تصرفات بعض الأعضاء المجافية للقانون، مثل تضارب المصالح والانتشار في الفضائيات، يعني "باب النجار مخلع".

● لجان تضليل الحقائق :
أتحسس حدسي كلما سمعت عبارة "لجنة لتقصي الحقائق" .. وهناك قاعدة تقول "إذا أردت أن تميت شيئاً فأحله للجنة" .. وأفضل اللجان مكونة من ثلاثة أحدهما نائم والثاني لا يحضر، واللجنة بعد الشاي والقهوة والذي منه، تبدأ الدردشة الودية، شهر شهرين ثلاثة، ثم تعد التقرير الأولي والثاني والنهائي، ثم تعيد الدردشة والحكاوي، يكون كأس العالم القادم على الأبواب، وقرين كوبر هو هو في المنتخب.

● الدوري الفاشل :
اجعلوا الدوري 12 نادياً فقط أو مجموعتين كل مجموعة 10 أندية، وتصفيات للبطولة بين الأربعة الأوائل وكذلك للهبوط، وبعد ذلك مجموعة واحدة في العام الذي يليه من 12 نادياً، نظام الدوري مسئول عن بعض الفشل، لضعف مستوى الأندية، وانعدام المنافسة وازدحام الجدول وضيق الوقت، فتكون النتيجة كما حدث في العام الماضي، أسوأ دوري في العالم، أخذه الأهلي قبل الهنا بسنة، وترك الأندية الأخرى تلعب على المركز الثاني، فكأنه دوري برأسين، يعني مخلوق مشوه.

● عودة الجماهير :
الاتحاد المرتعش لن يستطع أن يتخذ قراراً ويرمي الكرة في ملعب الأمن، وهل يستعصي على دولة مثل مصر، أن تضع ضوابط وإجراءات صارمة لحفظ الأمن في المباريات؟.. لب المشكلة أن يكون الاتحاد عادلاً وحازماً، ولا يفسر قراراته على مقاس الأندية التي يخاف منها، وأن يمتنع أعضاءه عن الظهور في الفضائيات فيفشون أسراره ويضعفون صورته، ويهدرون احترامه، ومن أراد أن يصبح نجماً يطل على الجماهير كل صباح ومساء، عليه أن يختار، إما .. أو.

● أيها المتشبثون بالمصالح :
الجيل الحالي من الشباب نار، متحمس وعاشق لبلده ولا يعرف الهزيمة والانكسار، وليس صحيحاً يا أستاذ عصام عبد الفتاح، أن هذه هي آخر قدراته، والصحيح أن هذه هي آخر قدراتكم.

يستقبل الموقع كافة المقالات من المتخصصين فى كافة اوجه ومجالات التنمية أرسل مقالك

شارك مع اصدقائك


شارك بتعليقك
اقرأ ايضا
فيديو المؤسسة
المزيد
مقالات
المزيد
Image
  • القاهرة - مصر
  • Image%
  • Image

اليوم

  • Image
    ° العظمى
  • Image
    ° الصغرى

غداَ

  • Image
    ° العظمى
  • Image
    ° الصغرى