الأحد ١٦ / ديسمبر / ٢٠١٨ 06:30 م
أخر الأخبار

ماذا قالت الفنانة رانيا فريد شوقي لجمهورها عن المشاركة في الإنتخابات الرئاسية 2018؟

الفنانة رانيا فريد شوقي  (أرشيفية)
الفنانة رانيا فريد شوقي (أرشيفية)

الجمعة ٢٣ / مارس / ٢٠١٨ 05:09 ص نائل نبيل 747 مشاركة
تم النسخ

خرجت الفنانة رانيا فريد شوقي علي جمهورها عبر صفحتها الشخصية بموقع التواصل الإجتماعي «فيسبوك»، لتوجة رسالة تحث فيها البعض من المواطنين الذين يرفضوا فكرة النزول والمشاركة في الإنتخابات الرئاسية 2018، حيث كتب رانيا وقالت :

"عارفه إن كلامي مش هيفرق بس برضوا هقوله هو إحنا ليه المفروض ننزل ننتخب؟؟ اولا لأن دي الديمقراطية، هتقولي مافيش ديمقراطية، هقولك ولا أنت كمان ديمقراطي، أنت ديكتاتور ما فرقتش كتير عن اللي بتشتكي منه، عنادك وتصلب رأيك ونشفان رأسك، ومعظم معاملاتك مع غيرك أغلبها ديكتاتورية، لو شاب أنت بتعمل اللي في دماغك حتي أبوك وأمك ما بتسمعهمش، وإذا سمعتهم برضة بتنفذ اللي في دماغك، أنتم جيل كده عنيد ولما بتلبس في الحيط بترجع لكلام أبوك وأمك، وياريتك بتتعلم، لا بتعيدها تاني وتالت وعاشر، وبتقلدوا بعض عشان تبقي cool، زي أيام إنتخابات مرسي وعصر اللمون وغيره كتير.

ثانيا: هل في أحزاب في مصر اه في كتير، بس ولا الهوا لبسين طاقية الاخفي، هل حاولت خلال الـ ٤ سنين دول تشتغل علي الارض وتحضر حد بديل، ياريت ده يحصل لكن محصلش، تبقي أنت بتاع كلام وبس، وأنا أعترض إذن أنا موجود.

ثالثا: أداء واجبك الوطني مالوش علاقة بأن اللي مترشحين مش عجبينك، أنت نازل لأن ده المفروض، مدام عايش في البلد دي أنزل عبر عن رأيك حتي لو هتبطل صوتك، لكن لازم تنزل كنا زمان بنتمني يبقي عندنا إختيار وصوت لما اتحقق تخاذلت بحجت إنها تمثيليه، ماشي يا سيدي تمثيليه، مال ده بأنك تنزل وتقول أنا رافض اللي بيحصل ومش عايزهم، هتقولي مش هشارك فى التمثليه السخيفه دي، هقولك نزولك مش معناه مشاركة في التمثليه لأنك نازل تعبر عن رأيك مش رأي غيرك، ده حتي ساعتها لما تنتقد الرئيس وأفعاله، يبقي من حقك لأنك قولت رأيك لكن هتقعد في البيت علي النت وتقول فلان فاشل مش من حقك، لأنك تنازلت عن حقك باردتك لما منزلتش تعبر عن رأيك في الصندوق، يبقي تسكت بقي.

رابعا: هتقولي وأنزل ليه ما هو كسبان كسبان؟، طب ما هو لازم يكسب لأنك ما قولتش لا، أنا مش عايزة من خلال صندوق الإنتخابات، ولو عايزة من نظرية صوتي مش هيفرق أو مكسل تنزل عشان بلدك، والشخص اللي أنت عايزة يبقي أنت إنسان مش قد المسؤليه، وبتحب نفسك أكتر من بلدك، ولو تقصد إن الإنتخابات هتتزور، وعدم نزولك عشان تثبت إن مافيش إقبال علي الإنتخابات، معتقدش إحنا ما شاء الله ١٠٤ مليون، لو قولنا نصفهم ليهم حق الانتخاب، يعني ٥٢ مليون ما شاء الله، لو فرضنا إن نصفهم، يعني ٢٦ مليون نزلوا، يبقي عدد كبير برضوا، راجع ضميرك تجاه بلدك، وانسي الأشخاص، ده دورك كمواطن بيحب بلده، قول رأيك إللي أنت شايفة، الديمقراطية ممارسه مش شتيمة وألفاظ جارحه، ومن الصعب اللي تم في سنين طويلة هتغيره في يوم وليلة، لكن مع الوقت بيتم التغيير، حتي ولو ضعيف مسيره يقوي، الأحلام مش بزرار، لأنها محتاجة مجهود وإرادة ووقت عشان تحقق، أنا نزلت في كل الإستفتاءات والإنتخابات وقولت رأي، ولغاية ما أموت هفضل أعمل كده حتي وأنا عارفة إنه مش هيأثر بس الحمد لله ضميري مرتاح وبأدي واجبي كمواطنه مصرية بتحب بلدها ودايما عندي أمل مهما طال لأن ربنا وعدنا وبشر الصابرين وإن بعد العسر يسر، إن أراد يقول كن فيكون حسن ظني بالله بلا نهاية".

مؤسسة الإبداع الإعلامي وتنمية المجتمع

يستقبل الموقع كافة المقالات من المتخصصين فى كافة اوجه ومجالات التنمية أرسل مقالك

شارك مع اصدقائك


شارك بتعليقك
اقرأ ايضا
فيديو المؤسسة
المزيد
مقالات
المزيد
Image
  • القاهرة - مصر
  • Image%
  • Image

اليوم

  • Image
    ° العظمى
  • Image
    ° الصغرى

غداَ

  • Image
    ° العظمى
  • Image
    ° الصغرى